ثقافة

كيفية معرفة الأسم الروحي – لكل شخص منا أسم روحي

تعرف على اسمك الروحي

لكل منا اسم مادي نخاطب به، والاسم المادي له خواص شافية ومدمرة بآن معا
خواصه شافية إن كان متوازنا يتسم بترددات انعكاسية إيجابية شافية، ومدمرة إن لم يكن متوازنا فتتسم تردداته الإنعكاسية بعدم الإنسجام فتؤذي الطاقة المركزية للجسد
(قبل أن أبدأ بالتوضيح الوافي،  عليكم أن تدركوا يا أصدقائي أن السديم الفراغي الذي يحيطنا ونسميه السماء هو في حقيقته يسمى النسيج الباطني الخلوي للوجود، وداخل هذا النسيج لا يتلاشى شيئ أو يزول فهو نسيج منيع لا يتسرب منه شيئ، إنه ذاكرة الخلق منذ فطرة الأزل حتى الآن، فأيما تزرعه في ذاكرة الخلق إياه تحصده وتحصده بأضعاف، فكن واعيا لوجودك فيه)
(ما هي الإسماء الخطرة)
أسماء الأنبياء لكونها تحمل ترددات انعكاسية تتعدى بأضعاف الطاقة المركزية للناس العاديين فلا تحتملها هالاتهم فتتأذى بنيتها الضوئية مع ويعانون الألم، ويصبحون ضحية لكارما الاسم
أسماء الضوء مثل نور ونوارة وأنوار وما شابه تعمل على تصعيد الطاقة الذكرية في النفس، فتصبح حاملة هذه الأسماء ذكورية وعصبية ودوما في صراع مع الواقع ومحتجبة عن السلام النفسي
أسماء الموتي من العائلات، يسمون أطفالهم بأسماء موتاهم وهذا خطر كبير فتتجسد موتاهم بأطفالهم
أسماء المشاهير والعظماء وهذا أخطر لسرعة تجسد الترددات الإنعكاسية في نظام الطاقة المركزية للنفس، فيصبحون تحت تأثير الأمواج الكارمية الرد فعلية للإسم
أسماء الحيوانات، فتغلب صفات الحيوان على الطاقة المركزية وتجعل الشخص ينمو وسط ترددات منادى الحيوان المسمى به
أسماء الطيور الجارحة، فتغلب صفات الطير على الطاقة المركزية وتجعل حامله في اضطراب شديد ما بين الأنا والاحتجاب عن والتعرض للإختناق والمرض
أسماء الأماكن، بعضهم يسمون أبنائهم بأسماء أماكن مباركة ولا يعرفون أن الإسم يسقط ردود الفعل الكارمية لهذا المكان على حامله ويصبح في خطر فقد الإنسجام مع نفسه ومع الواقع
الأسماء المعقدة ذات الحروف الطويلة التي تشكل خطرا فعلي على بنية الحمض النووي فتجعل حاملي الاسم ما بين وألم
أسماء الزهور القصيرة العمر، أو ذات التحول الذبذيي السريع من النور إلى الظلام، فتجعل حامليها في ضيق مزمن وحساسية مفرطة تنتهي بهم إلى أعراض نفسية ارتكاسية مروعة، وكثيرون جدا من يعانون من الترددات الإنعكاسية لأسمائهم
(أما المواليد الجدد فيجب أن تكون أسمائهم من روح العصر تحوي البساطة والحب والجمال وتكون متوازنة جدا مرتاح لها إحساس القلب وليس موروث العقل)
(الإسم الباطني)
أنت نصفان نواتان، نواة روحية نواة جسدية متداخلتان في تمازج جيني حيوي مستمر، فكما لجسدك اسم مادي يخاطبك الآخرون به فإن لك اسم روحي أنت تخاطب روحك به
الإسم الباطني يسمى الإسم الروحي، خواصه:
متحد القطبية ين يانج مزيج ما بين الذكر والأنثى
يحتضن الترددات الإنعكاسية ويصلح عدم انسجامها ويجعلها في توازن مركزي ينسجم مع الطاقة المركزية ويعيد احيائها وإشعاعها
يعيدك كخلية بشرية إلى مركز التوارزن مع خلية الخلق الأولى التي ولدت روحك منها، اللؤلؤة تعود إلى محارتها بطمئنان
يجعلك في تغيير جيني متسارع ودقيق يرقى بك إلى التغيير الإيجابي الصحيح
يعالج مسارات الكارما السوداء التي جعلتك في إيلام مستمر ويعوضك بالحب النبيل الذي لا ينضب تدفقه فيك
ينمي العشق الواعي ما بينك وما بين نفسك،  العشق الواعي يدعم المناعة الضوئية لديك وصورتها المادية الجهاز المناعي واللمفاوي ومركز تفتحها الغدة الصعترية وسط الصدر
يوازن طاقتيك الحارة الأنثوية ين والباردة الذكرية يانج، ويجعلك في توازن مشع بالحياة والوفرة والإستمرارية
يجعلك كائنا باطنيا كونيا مع من تطبيق المناداة الواعية له
يعالج صفاتك المعتمة وينمي صفاتك الإيجابية الرائعة بل يعمل على تفتح صفات جديدة أنت تجهلها في ملكوت نفسك السلام
الإسم الباطني يجعلك في مهد النعمة والإمتنان
(كيف نكتشف الإسم الباطن)
أجلس بوضع مريح
أغمض عيناي
لا أفكار فقط صفاء
أتخيل جسدي مضيئ بالنور الماسي الذهبي اللماع
أوجه طاقتي نحو صدري وقلبي
أشعر بوافر الإمتنان نحو ملكوت نفسي السلام
الأن أطلب بنية واعية وبسعادة وإمتنان من وعيك الإسم الباطني لروحي
أو اطلبه بأن تقول ذهنيا لذاتك: الإسم الروحي الباطني لي مع وافر الإمتنان والسعادة
أعد الطلب مجددا
إبقى في سكونك وراقب ما سيحدث
ستشعر بمسمى باطني يتردد من أعماقك قد يأخذ من تجليات الطبيعة أو أو الغيوم أو الينابيع أو الأحجار الكريمة أو الشمس أو الندى أو الزهور أو روح الحياة
كمثال
لولؤة الوعي أو ياقوت السلام أو الندى الماسي أو سنبلة الوفرة أو أريج الزهور أو الفجر المنير أو العدل المنير
مثال آخر : أوشو اسمه المادي غانيش والباطني أوشو وتعني المحيط
بعد أن تعرف الإسم الباطني، أطلب مجددا من وعيك، ما هي مهمتي الباطنية اطلب مرة ثانية، ما هي مهمتي الباطنية
سوف يأتك الوضوح فورا من أعماقك ليوضح لك ما هي مهمتك بين الناس وفي رحم الوجود
تذكر دوما أن وعيك يستجيب لك ويعوضك بكل ما تحب فقط إسأله بإمتنان وصدق وتلقى جوابك
(كيف أخاطب روحي بإسمها الباطني)
أجلس بوضع مريح
أغمض عيناي
أفتخ كفاي نحوى الأعلى ثم أضع يدي اليسرى في باطن يدي اليمنى
أتخيل حولي هالة من الضوء الماسي الذهبي المنير
أتخيل أنه لا جسد لي فقط ضوء ماسي
ثم أنادي روحي باسمها الباطني
أتخيل أن الإسم يتحول عندما أنادي به روحي إلى جزيئات من النور الأزرق الماسي ويتلاشى غي أعماقي
كن واعيا لما سيحدث
سيرتج جسدك
ستشعر بقشعريرة تملأك وتقبضات في وسط الصدر
ستشعر بإشعاع يخرج من قلبك ويطوف حولك
قد تردد مع هذا التدفق وببطء مانترا آاااه تخرج تلقائيا من أعماقك
إبقى على سكونك حتى تتفتح عيناك لوحدها
ثم قل ذهنيا
بعد أن تطبق يداك أمام الصدر في وضع الإمتنان:
روح الوجود شكرا للإرشاد رالبركات

Enas Saleh

ايدوين هو مجلة الكترونية شاملة مختصة بجمع المعلومات وتحليلها ونقلها لكم بشكل مفصل ودقيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *