تكنلوجيا

أنطون مدير مختبر ايكولوجيا الفضاء الحياتي يشير الى عدم وضع الهواتف بالقرب من مستخدميه لتجنب الخطوره

ينصح مدير المختبر الى تجنب الهواتف عن قرب خوفا من الاشعة لأنها قد تسبب السرطان

أعلن أنطون ياستريبوف مدير مختبر “إيكولوجيا الفضاء الحياتي”،
أن الهاتف الذكي خلال ليلا يحب أن يوضع بعيدا عن الرأس
مسافة لا تقل عن متر واحد.
يشير الخبير إلى أن الكثيرين لا يتخلون عن هواتفهم ليلا ويضعونها على مقربة من مخداتهم.

فمتى تشكل هذه الحالة خطورة على الصحة؟

وفقا له عندما ظهرت أجهزة الهاتف المحمولة عبّر بعض الأطباء عن مخاوفهم من الأشعة المنبعثة منها

لأنها قد تسبب السرطان.
ولكن لاحقا لم يتم تأكيد هذه المخاوف. ومن المفترض ألاّ تسبب الأجهزة الحديثة مثل هذه المخاوف.
لأنها تخضع لاختبارات عديدة تؤكد عدم خطورتها على صحة الإنسان.

ولكن مع ذلك لم يدرس بدرجة كافية تأثير الهواتف الذكية في أعضاء وأنسجة الجسم الداخلية.

ويقول “كقاعدة عامة- يجب عدم قرب الهاتف وعدم وضعه تحت الوسادة أو على السرير.

ويفضل عدم وضعه بالقرب من الرأس وألا تقل المسافة عن متر واحد بينهما أو على الأقل نصف المتر”.

ويضيف أيضا يجب أن تكون هذه المسافة في المناطق الريفية أكبر

لأن انبعاث الاشعاعات يزداد عند الابتعاد عن المحطة الأساسية.

ويقول بعدها”عندما تكون المحطة الأساسية بعيدة كما في القرى مثلاـ فإن الهاتف يستهلك طاقة أكبر من أجل الاتصال بالمحطة ما يزيد من انبعاث الاشعاعات.

لذلك يجب وضعه بعيدا عن الجسم أثناء ليلا”.

مقالات ذات صلة

ويضيف على الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة تنظيم ضربات القلب وضع الهاتف بعيدا عنهم

لكي لا يسبب تداخلا كهرومغناطيسيا.

وينصح الخبير كل من يستخدم الهاتف الذكي كثيرا باستخدام سماعات لاسلكية افضل لتقليل التعرض للإشعاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *